توسيع المريء

F33.large

يكتشف بعد المرضى الذين يشكوا من القيء المستمر المصاحب بانخفاض شديد مفاجئ في الوزن بوجود ضيق في المريء، في بداية الأمر يكون لانواع بعينها من الأكل كالتي يصعب مضغها جيداً مثل اللحوم ثم يصل الى صعوبة في ابتلاع أي شيء كالسوائل، وآخرون يمكنهم ابتلاع الاطعمه فقط ولكن يتقيؤن السوائل، وأسباب ضيق المريء مثل شبكة (web) تكون في الجزء الأعلى من المريء أو ما ينتج عن التئام قرح بطريقة غير سليمة وتكون غشاء ليفي وغالباً يحدث بعد ابتلاع مادة كاوية كالبوطاس عن طريق الخطأ أو زيادة صلابة عضلة الفؤاد (achalasia) أو احكام شديد لعضلة الفؤاد بعد جراحة فتق الحجاب الحاجز، وأخيراً أورام المريء.

esophagealdilation

وفي هذه الحالات يقوم الطبيب أولاً بفحص المريء حتى المعدة بالمنظار ليتأكد من سبب الضيق وصحة جدار المريء، حيث أن وجود قرح نشطة يزيد من احتمال حدوث مضاعفات التوسيع، وقد يحتاج الطبيب قبل التوسيع طلب اشعة بالصبغة تصور شكل المريء، ويتم الوسيع بواسطة اما بالون ينفخ في مكان الضيق وهو أفضل الطرق، أو عن طريق موسعات (savari)، وفي حالة عدم الوصول لنتيجة مرضية بعد عدة جلسات يقوم الطبيب بوضع دعامة اما بلستيكية في الحالات الحميدة تستأصل بعد شهر الى شهرين، أو دعامة معدنية في حالات الأورام وتترك للأبد، ولكن في حالات احكام عضلة الفؤاد يتجه المريض للجراحة اذا قام بعمل جلستين توسيع بالبالون الخاص بها ولم تأتي بنتائج مرضية.

200802291341_34780_000

وتعتبر عملية توسيع المريء من أكثر الاجراءات التي تحمل مضاعفات في مجال المناظير، وذلك لعدة اسباب، أهمها أن جدار المريء يكون هش من كثرة الالتهاب والتليفات الذي ادى الضيق من ناحية ومن ناحية أخرى انتظار الأطعمة مدة طويلة فوق منطقة الضيق، وفكرة التوسيع نفسها حيث انها تصنع شقوق في تليفات المريء، فقد تتسع هذه الشقوق وتحدث تهتك في المريء وقد يحتاج المريض لجراحة عاجلة، ورغم المضاعفات يتجه مرضى ضيق المريء للتوسيع بالمنظار حيث أن الحل البديل هو استئصال المريء جراحياً، وهي جراحة كبرى ويعيش المريض بسوء هضم وارتجاع مزمن طوال حياته.